Latest News

الباجي قائد السبسي يعلّق على شائعة وفاته " وين وصل بينا الحال الزفت "



علق الرئيس الباجي قائد السبسي على شائعة وفاته التي انتشرت في اليومين على شبكة التواصل الاجتماعي الفايسبوك بالقول" على مراد الله وين وصل بينا الحال..ناس في قلبها مرض تروج لموت الرئيس " نقلا عن تدوينة للأستاذ عبد الستار المسعودي.

وكتب المسعودي "لم أكن أتخيل ولو للحظة أن فينا معشر التونسيين من يتربص لرئيس دولته رمز السلطة الوطنية بالبلاد بالهلاك المحتوم أي بالموت...مهما كانت مشاربه وتوجهاته السياسية.. ظلامي كان ..أو أحمر..أو وسطي ..اومؤدلج كالخنثى لا ذكر ولا أنثى ...الا ان ما اقدمت عليه عصابة متسترة بالفضاء الافتراضي "الفايس بوك"من تدوينة ضمنتها موت الرئيس ..وفي اخرى تواجده بفرنسا على عجل للتداوي..واُخرى بانه شوهد في مصحة سويسرية..واُخرى ركبت ظهر الشماتة البهيمية باللعن ..والزغاريد...اي نعم ..هكذا وصل بِنَا "الحال الزفت "نروج لموت رئيس دولتنا بكل صفاقة ..ونتقاسمهاpartage..ونلهو بها..يا لامة ضنكاء ..وضحكت من عقمها وجهلها الامم..
لم انتبه للخبر الذي اشتعلت به الشبكة العنكبوتية الرهيبة طيلة اليوم ..بحكم تواجدي بالجلسة العامة لهيئة المحامين بتونس ..حتى عاجلتني زميلتي الفاضلة الاستاذة راضية النصراوي بالخبر...لتسأل عن مصداقيته اولا ..ومن يكون وراء هذا الخبر اللعين..واردفت قائلة .."عيب ..عيب..هذي قمة السفالة ..والاجرام..أنا أحب هذا الرئيس بصرف النظر عن توجهه السياسي..وما نحبش فيه..تعال نخاطب محطة إذاعية لشذب هذا الخبر ونندد به..وغادرنا قاعة الاجتماع وصخبها..وانزوينا بمكان غير بعيد قبل أن تخير كتابة ذلك على صفحتها برفقة رفيق دربها حمة الهمامي ..على أن تتصل بالإعلام يوم الفاتح من الاثنين..تركتها لأرد عن الاستفسارات الصادرة عن الزملاء باختلاف الوانهم ورؤاهم السياسية...

PUBLICITÉ

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire